التضامن الدولي هو رِقّة الشعوب - تشي غيفارا

 

لجنة التضامن اللبنانية
 لتحــريــر المعتقلــين
 الـكوبيين الخمـسة

Español

English

Français

البداية

   

 

 

  

Time in Safford -
 
Time in Jesup -
 
Time in Adelanto -
 
Time in McCreary -
 
Time in Marianna -
 
Time in Havana -
 
Time in Beirut -
 
 

 

ألييدا غيفارا: الأرز يطالب بتحريره

ريمون ميشال هنود
ghadahalawi@albaladonline.com

ألييدا غيفارا ابنة الثائر الارجنتيني ارنستو غيفارا، جالت في ربوع وطن الارز لمدة ثلاثة ايام (9 تشرين الاول يوم استشهاد والدها ارنستو العام 1967 - 11 تشرين الاول) 2010 وعادت الى القسم الثوري الكبير من القارة الاميركية. لا شك ان ألييدا رأت وطنا خلابا وجبالا هواؤها منعش، وتذوقت طعاما يعتبر الاشهى على الاطلاق في ارجاﺀ المعمورة. ورغم مدة الزيارة القصيرة التي لم تتجاوز الاثنتين وسبعين ساعة، والتي مرت بسرعة هائلة، علما ان الاحباﺀ ان حلوا في ديار احبائهم لسنين، تبقى مدة زيارتهم قصيرة. الا ان المطلوب من ابنة الحبيب الشهيد القائد ارنستو، اعادة الكرّة، والقيام بزيارات عدة الى وطننا الجريح النازف، الذي هجرته كل اسس الكفاﺀة والنزاهة والعدالة الاجتماعية، والذي يتوق ارز نبيه جبران خليل جبران الى التحرر من كل اشكال الانعتاق والتزمت والتخلف والعنصرية والمناطقية والطائفية وعصبياتها الفئوية.

ذلك النبي الذي قال يوما: الارض كلها وطني والعائلة البشرية عشيرتي، وعاود الشهيد القائد ارنستو واكمل قول جبران بقوله: اي بقعة في الارض يكون فيها ظلم وقهر واستبداد، تكون هي وطني، وانا المؤمن ايمانا عميقا، بأن مناطق اخرى في العالم تحتاج الى مساهمتي المتواضعة

الثورية، لكي يتحقق النصر.

المداميك والمفاصل، فضعفت مناعتها، ولم تصب الا في خدمة العدو الاسرائيلي ابن تلك الامبريالية النتنة التي هزمها ارنستو الاشهر من ان يعرّف عنه بعشق لقضايا المظلومين والفقراﺀ والبيئة، وبعشقه للمقاومة.

فشخصك الكريم الييدا قادر بالتعاون مع كل التقدميين على تحقيق امنيات تقدميتي لبنان الاوائل، التي تعيش ارواحهم حالة من الحزن الشديد المزمن

في عليائها، امثال طانيوس شاهين وفرح انطون وشبلي الشميل وفارس الشدياق والياس ابو شبكة، ومارون عبود، والريحاني، وفؤاد الشمالي، وجبران والياس فرحات ابن بلدة كفرشيما الذي قال ذات يوم: ان التعصب للمذاهب شرّ من ابقى لامتنا الزمان الفاسد - عنه لابناﺀ البلاد عصائب شتى وللمستعمرين فوائد. ولكي تفرح روح المعلم الكبير كمال جنبلاط، الذي حذرنا ذات يوم: قائلا الويل لشعب يريد ان يظل جمهورا لا ان يصبح شعبا.

الييدا غيفارا: ارزنا الذي يذرف دموعا وينزف دماﺀ بحاجة الى ثورة ارنستو، لقد عانى الوطن الحبيب لبنان الامرين، ومفاصله سممها امراﺀ الطوائف بشعارات التفرقة والشرذمة الداعية الى نصرة المصالح السياسية للطوائف عوضا عن البدﺀ بورشة تشييد لبنان العربي العلماني الديمقراطي، فتلك الشعارات اوهنت تلك سيدتي الجليلة ألييدا، المطلوب ان يتكرر وجودك في لبنان، فحضور شخصك الكريم الى وطننا، قادر بالتعاون مع كل التقدميين على بث ثقافة ارنستو واحياﺀ ثورته في النفوس، وبخاصة في نفوس نشئنا الجديد، لكي لا يكون هنالك بعد اليوم اطفال يرتشفون حليبا طائفيا "اكسترا"، في زمن تسعى فيه النيوليبرالية المتوحشة الى نشر الفتن والمنازعات والعداوات المتبادلة في وطننا وامتنا.

 

 

عودة الى أعلى أغلق الصفحة إبدي رأيك عودة أرسل الى صديق إطبع الصفحة
 

لجنة التضامن اللبنانية لتحرير المعتقلين الكوبيين الخمسة
 
lebanese4cuban5@gmail.com
webmaster@lebanese4cuban5.com