التضامن الدولي هو رِقّة الشعوب - تشي غيفارا

 

لجنة التضامن اللبنانية
 لتحــريــر المعتقلــين
 الـكوبيين الخمـسة

Español

English

Français

البداية

   

 

 

  

Time in Safford -
 
Time in Jesup -
 
Time in Adelanto -
 
Time in McCreary -
 
Time in Marianna -
 
Time in Havana -
 
Time in Beirut -
 
 

 

المعيار الفاضح بمكيالين

 

في جلسة لم تستمر إلا دقائق ، القاضي يطلق سراح الجاسوس فرانكلين .

 

لورانس ، لاري ، أو فرانكلين ،  أحد الجواسيس الأكثر ضررا في تاريخ الولايات المتحدة ، والذي سلم لإسرائيل آلاف من الوثائق السرية جدا المسروقة مباشرة من النظام المعلوماتي الخاص بالبنتاجون ،  لن يتحتم عليه أن ينفذ الحكم المخفف بالسجن لمدة 12 عاما .

 

هذا هو القرار الذي اتخذه في دقائق القاضي تي اس اليس ، من محكمة ضاحية الاسكندرية، بفرجينيا ، يوم الخميس ، دون أن يعطي أقل إهتمام لتدخل النيابة التي ، علي أية حال ، توقفت عن الالحاح . لقد قام المحلل بالبنتاجون بنقل وثائق كثيرة لعميلين اسرائيليين هما استيف روزن وكيث ويزمان ، وقامت عليهم الدنيا في مايو الماضي .

 

كان فرانكلين يستفيد بنظام مرض من الحرية المشروطة وقد أشارت لذلك جريدة الوول ستريت ، ففي العام الماضي كان يعمل كسايس جراج في كازينو متميز وميدان لسباق الخيل بفيرجينيا الغربية بينما كان ينتظر الإدلاء بشهادته المفترضة في شريكيه الاثنين .

 

لقد حوّل القاضي إليس ، في حركة عطف لا يستطيع أي قضاء أن يفسرها ، الاثنتي عشر عاما التي يجب ان يقضيها فرانكلين في السجن إلي حكم رمزي بعشرة أشهر إقامة في " منزل مؤقت" يقيم به السجناء السابقون ليؤدوا مائة ساعة خدمة عامة ، حيث يغسلون الأطباق في دار مسنين أو يقصون حشائش العيادة الواقعة علي الناصية .

 

إنها قفزة هائلة هذاالقرار الذي أصدرته أعلي سلطة قضائية تستطيع أن " تبرر" . فلم يحتاج القاضي المتعاطف مع الإسرائيليين إلا جلسة قصيرة ظهيرة يوم الخميس ، بالضبط قبل أن يرحل لبيته ، ليمسح بشكل نهائي حكمه السابق سنة 2005 ويطلق سراح فرانكلين الملمع ، ومحاميه بلاتو كاتشيريس الملمع أيضا ، الذي استطاع بدم بارد بشكل كاف أن يعلن للصحافة أن وكيله قد دفع الثمن غاليا جراء نشاطه غير القانوني وأنه " عاني كثيرا" . وأكد أنه " لم يكن يستحق أن يقضي وقتا في السجن " .

 

فاجأت FBI فرانكلين بآلاف من الوثائق المصنفة ، المختبئة في بيته ، بعضها مؤرخ بسنوات ماضية ، " منجم أسرار أمريكية حقيقي" ، طبقا لما ذكره المحقق .

 

وأثناء ذلك ، مازال خمسة كوبيون مناهضون للإرهاب وراء الأسوار منذ ما يقرب من 11 عاما ، رغم أنه لم يثبت أن في حوزتهم مستندا واحدا يمكن أن تعبره أمريكا سرا .

 

وبينما يحمون إرهابيا مثل لويس بوسادا كاريليس ، مازالوا يحبسون في ظروف صنفها المحلفون في الأمم المتحدة  بانها غير إنسانية ، كلا من خيراردو ارنانديث نورديلو ورامون لابانينينيو سالازار وأنطونيو جيريرو رودريجيث وفرناندو جونثاليث سيوريريت ، الذي كانوا يعملون في تصفية الجماعات الارهابية بميامي لحماية بلدهم .

 

وهو الذي الذي يعرفه جيدا القسم القضائي و ال FBI  و ال CIA:

 

15-07-2009

 

 

عودة الى أعلى أغلق الصفحة إبدي رأيك عودة أرسل الى صديق إطبع الصفحة
 

لجنة التضامن اللبنانية لتحرير المعتقلين الكوبيين الخمسة
 
lebanese4cuban5@gmail.com
webmaster@lebanese4cuban5.com